تعلمي لغته وكلماته – كتاب حتى يبقى الحب

لعل من أهم مايحدث سوء الفهم بين الزوجين إن كلاهما يفسر نفس العبارات والكلمات بطريقة مختلفة عن الأخر ، ومن ثم تصطدم كل المحاولات المخلصة من الطرفين للتواصل…ومن هنا يصبح تفهم شريك الحياة أمرٱ في منتهي الأهمية ، ذلك أنه يزيل الغموض واللوم المتبادل بين الشريكين ، ويحفظهما من خطر التعرض للحيرة والنقد ، ومن ثم الشجار والمشكلات !!

إن التفهم المتزايد للغة الحوار التي يستخدمها الرجل والنساء يقلل من الشكوي الدائمة من شريك الحياه وتكرار أنه ((لايفهمني ..ولا يستمع إلي)) ذلك أن لكل الرجال والنساء طرق مختلفة في التحدث ، ولذلك فأن حتي حين تكون النية طيبة ويحاولون حسم مشاكلهم فأن الأمور غالبٱ تفضي الي الأسوأ ذلك أن عدم تفهم كل طرف لأسلوب كلام الأخر يفضي إلي مشكله في المقام الأول ..ولذلك كان علي الرجال والنساء أن يعيدو فهم كلام بعضهما البعض وخاصة وقت الخصام والجدال ، حيث تكثر أخطاء الترجمة بينمها ،وياحبذا أن يعودة إلي النظر في قاموس مفردات الرجل والمرأة .

وفيما يلي سنحاول ترجمة ماتقوله المرأة مع النظر إلي فهم الرجل عندما يفهم مانقوله حرفيٱ ..ومايمكن أن تكون عليهالترجمه الأصح لما تحاول المرأة التعبير عنه ..

تقول المرأة: ((أننا لانخرج معٱ أبدٱ )

قد يفهم الرجل (( أنك لاتقوم بواجبك ابدٱ وقد خاب ظني بك الأن ، أننا لم نعد ابدٱ نقوم بأي عمل مع بعضنا لأنك كسول وغير عاطفي وممل .

الترجمة الأصح ((إني أشعر بالرغبة في الخروج وعمل شئ مع بعضنا إننا دومٱ نستمتع بقضااء الوقت معٱ وإني أحب أن أكون معك .مارأيك ؟لقد مضت عدة أيام لم نخرج معٱ ))

تقول المرأة((الكل يتجاهلني ))

قد يفهم الرجل :(إنني غير سعيدة ابدٱ ،لأشعر أنني أحوز الأنتباه الذي أحتاجة ولا أمل لي في شئ .إنك لاتنتبه إلي والمفروض فيك أن تحبني . عليك أن تخجل من نفسك فأنا لا أهملك أبدٱ يهذه الطريقه

الترجمة الأصح

رغم أني أشعر وكأن لا أحد ينتبه إلي إلا أني اعرف أن البعض ينتبه إلي . قد أكوم مديقه أنك مشغول جدٱ في الفترة الأخيرة ، وأنا أقدر الجهد الذي تبذله في عملك ،ولكني أخاف أن يكون عملك اهم مني .هل لك أن تضمني وتخبرني كم أنا غاليه عندك؟.

تقول المرأة ((أنني متعبة ولا أستطيع أن أقوم بعمل ))

قد يفهم الرجل ((إنني أعمل كل شئ هنا وأنت لاتقوم بأي عمل عليك أن تعمل أكثر فأنا لا أسنطيع أم اعمل كل شئ أنني أحتاج لرجل حقيقي لأعيش معه ويساعدني .لم يكن زواجنا موفق الأختيار أبدٱ ))

الترجمة الأصح:

لقد قمت اليوم بأعمال كثيرة وأنني أحتاج لبعض الراحة قبل أن أعمل أي شئ أخر ، كم أنا سعيدة لمساعدتك لي .هل لك أن تساعدني وتطمئنني بأن ماأقوم به لا بأس به وإني أستحق بعض الراحة ))

تقول المرأة: ((البيت دومٱ في فوضي))

قد يفهم الرجل :((إن البيت دومٱ في فوضي بسببك .أنني كلما قمت بتنظيفه عدت فوسخته.أنك مهمل ولا أريد العيش نعك حتي تتغير أما أتنظف البيت وأما أن تخرج من حياتي ))

الترجمه الأصح:

((أني متعبه وأشعر بالرغبه في بعض الراحة ،الأ ان البيت يحتاج للترتيب .لاأعتقد أنك تتوقع مني أن انظفه كله من جديد هل توافق معي أنه يحتاج للترتيب؟ وهل تساعدني في جزء من العمل؟

تقول المرأة ((لا أجد يستمع إلي ابدٱ ))

قد يفهم الرجل ((انني أهتم بك إلا أنك لا تستمع إلي ،لقد كنت في الماضي تصغي إلي ،إلا أنك أصبحت مملٱ .إني،أريد رجلٱ حيويٱ يهتم بي .أنك أناني ولع تراعي ألا مصلحتك الخاصة))

الترجمة الأصح:

يبدو أني حساسه الأن ،حيث أشعر وكأنك لا تهتم بي اليوم يسرني جدٱ أن أتلقي منك بعض الأنتباه لأن عملي كان اليوم متعبٱ ولذلك أشعر وكأنه لا يوجد احد برغب في سماع مالدي .هل يمكن أن نجلس معٱ بعض الوقت للمسامرة؟))

تقول المرأة ((أنك لم تعد تحبني ))

قد يفهم الرجل :((لقد أعطيتك أفضل سنوات عمري ولم تعطني شيئٱ .أنك أستغللتني .أنك أناني،وبارد .ولا تفعل الا مايحلو لك إنك لا تهتم بأحد غير نفسك .لقد ضاع عمري ولم يعد لدي شئ. ))

الترجمة الأصح:

أشعر اليوم وكأنك لاتحبني ،وأفكر ماذا ياتري فعلت لتبتعد عني ،أعلم أنك تحبني حقيقة وأنك تبذل الكثير من أجلي ، إلا أني أشعر اليوم بعد الأمان ، فهل يمكنك أن تطمئنني وتخبرني بحبك لي؟))

تقول المرأة ((لا شئ يسير كما نريد ))

قد يفهم الرجل((إنك لاتحسن عمل شئ ولاأثق بقدرتك ولم أستمع أليك لما كنت في هذه الحال التي أنا فيها لو كان هناك رجل أخر لأستطاع أصلاح الأمر إلا أنك خربته أكثر !!))

الترجمة الأصح:

((لقد،كان النهار طويل اليوم ولدي الكثير لأتحدث به إليك .كم يسرني ويريحني الحديث معك .ويبدو اليوم وكأن كل شئ لا يسير كما نريد أعلم أن هذا ليس صحيح إلا ءن هذه هي مشاعري عندما أنظر فأري أمامي أعمالٱ كثيرة لم أنجزها ارجو أن تضمني إليك وتخبرني بأني سأتمكن من انجاز هذه الأعمال ؟))

وكل هذه الأمثله السابقه تشير إلي ضرورة الترجمة الدقيقةفي فهم الرجل لكلام المرأة ، ولاشك أن بعد مدة من الوقت لايعود الركل يحتاج إلي النظر في قاموس المفردات حيث سيتعلم لغة المرأة ويستطيع فهم ماتقصده في كلامها وسيتعلم ذلك كيف تفكر المرأة وكيف تشعر ؟…))

وكما رأينا في عدم فهم الرجل للغة المرأة فكذلك الحال بالنسبه للمرأة وفهمها لكلام الرجل..!!

فإنها حين لاتحسن فهم عباراته ومصطلحاته ،فإنخا ستقع في مثل هذه الأخطاء التالية:

فعندما يقول الرجل ((أنا بخير))

قد تفهم المرأة ((أني غير منزعج لأنني لا أبالي ،ولاأريد أن أشاركك أفكاري ومشاعري لأني لا أثق في عونك لي ))

الترجمة الأصح:

أنا بخير وأستطيع التصرف في الأمور ولا أحتاج إلي المساعدة فشكرٱ لك ))

وعندما يقول الرجل ((كل شئ تمام ))

قد تفهم المرأة ((أني لا ابالي بما جري وهذه المشكلة ليست مهمة بالنسبة لي وحتي لو كنت قد أزعجتك فأني لا أهتك للأمر ))

الترجمة الأصح:

((كل شئ تمام لأنني بدأت أنجح في حل المشكلة ،وأذا احتجت للمساعدة فسأطلبها إلا أن الأمور الأن علي مايرام))

وعندما يقول الرجل ((لا يوجد شئ ))

فقد تفهم المرأة((لاأدري ما الأمر الذي يزعجني؟وأريد أن تسأليني أسئلة لتساعديني علي فهم ماحدث))وعندها تحاول المرأة بناء علي،هذا الفهم ،أن تنهال علي الرجل بالأسئلة في الوقت الذي يفضل في أن يترك بمفرده.

والترجمة الأصح لما قال:

لع يوكد شئ يزعجني ولاأستطيع التكيف معه أو حله وأرجو أن لا تطرحي عل مزيدٱ من الأسئلة لأني أحاول التركيز في حل الأمر

وعندما يقرل الرجل ((الأمور حسنة))

فقد تفهم المرأة ((الأمور حسنه الأن ، ولكن تذكري أنك السبب فيما جري في الماضي فلا تكرري هذا الخطأ ))

والترجمة الأصح:

هناك مشكلة الإأنك لست السبب فيها ، وأستطيع حلها بنفسي ، أرجو عدم مقاطعتي لأني أحاول التفكير في هذه المشكلة وأرجو الا تقدمي الأقتراحات لي !!

وهكذا يؤدي سوء الفهم لما يقوله شريك الحياة إلي الجدال بين الرجل والمرأة ..ذلك الجدال الذي ينتهي غالبٱ إلي النزاع والشقاق ولا سبيل إلي الخروج من مأزق سوء الفهم هذا إلا أنويتفهم كلا الزوجين كلمات الأخر والفاظه بل وما وراءهذه الألفاظ مما يطلق عليه البعض ((الرسائل غير اللفظية؟))

خذ مثالٱ:

عند منتصف الليل ..

  • هو: مالأمر
  • هي: لقد أستحوذت علي الجزء الأكبر من الفراش دون أن تترك لي شيئٱ
  • هو: أسف
  • هي: ،أنك دائما تفعل ذلك
  • هو: ماذا؟
  • هي: تجور علي،حقي !!
  • هو: أنتظرل لحظة لقد كنت نائما فكيف تحمليني مسئولية ماأفعله وأنا نائم؟
  • هي: حسنٱ فماذا عن تلك المرة حينما..؟

حينها قامت بسرد المواقف السابقة التي حفلت بالأساءة إليهل لقد،كان من الصعب علي هذين الزوجين أن يصلا إلي نقطة تفاهم مشترك في نقاشهما ،لأن كل منهما كام يتكلم علي مستوي مختلف عن الأخر فلقد كان هو يتكلم علي المستوي الصريح والمباشر لمعني الكلمات ، وهي أنه يشل الجزء الأكبر من السرير في حين أنها كانت تتكلم علي مستوي ماوراء الكلمات وهي تعني أن الطريقه التي ينام بها تظهر أنه يستغلها بشكل عام فهو يأخذ جزءٱ كبيرٱ جدٱ في علاقتهما .ومن الواضح أنها أتخذت من هذا الموقف المادي سبيلٱ لمناقشة نمط السلوك الذي يمثله علي،حين شعر هو أنه من غير المنصف إقحام سلسلة من الاثأحداة القديمه التي،ابتعثتها من الماضي والتي تعد أخطاء غير مقصودة ،وهي في ذلك كالساحر الذي يخرج عددٱ لا نهاية له من المناديل الملونةمن قبعته)) وهكذا تكون نتيجة كل منهما عن مشاعره سببٱ في النزاع والشقاق وبخاصة في غياب النماذج العملية والقدوات وكيف يختلفان دون أن ينتهي الأمر الي النزاع ؟ وذلك من خلال تفهم كل طرف لما يقوله الطرف الأخر ودرايته بما وراء الرسالة اللفظيه من معاني ..ولذلك سنحاول أن ننظر في القائمه التاليه لنري بعض المواقف التي قد تسبب جدالٱ ونزاعٱ بسبب سوء الفهم ونتعلم كيف نتجنب ذلك ؟

1-عودة الرجل إلي البيت متأخرٱ ))

السؤال الحقيقي للزوجة كيف تتاخر هكذا ولماذا لم تتصل بي وتخبرني بأنك سوف تتاخر

-يفهم الرجل كلامها كالتالي لا يرجد سبب وجيه لتأخرك أنك عديم المسئولية أنني لا أتاخر هكذا أبدٱ فأنا خيرٱ منك

يحاول هو شرح موقفه لقد كان الطريق مزدحمٱ بالسيارات أو أحيانٱ تظهر امامك أمور لم تتوقعيها في الحياة

فتفهم هي كالتالي عليك أن لا تزعجني فقد كان عندي سبب وجيه للتأخر أو عملي أهم عندي منك ومن الأسرة كان يمكنها أن تكون أكةر تقديرٱ له أنني لااحب أن أنتظرك عندما تتأخر وينشغل ذهني وكم يسرني لو تتصل وتخبرني في المرة القادمة

يمكنه أن يحسم تقدير مشاعرها لقد تأخرت واعتذر أنني ازعجتك أو يمكنه فقط أن يستمع من غير تعليق او محاوله تبرير أو تفسير

2-عندما ينسي الرجل القيام بعمل ما

السؤال التحقيقي للزوجة كيف نسيت هذا أو دومٱ تنسي ما اطلب منك

فيفهم الرجل من كلامها أنك حقٱ احمق ولا يمكنني ااأعتماد عليك أبدٱ أنك لاتهتم بي

يحاول هو شرح موقفه لقد كنت مشغولٱ جدٱ ولم أذكر الأمر أولا تضخمي من الأمر البسيط

فتفهم هي كلامه كالتالي عليك أن لا تنزعجي أو تقلقي من هذا الأمر التافه أو كوني أكثر تفهمٱ

-كان يمكنها أن تكون أكثر تقديرٱ له أنني أتالم عندما تنسي هذا او يسرني جدٱ أن تحضر لي

يمكنه أن يحسن تقدير مشاعرها .عفوٱ لقد تسيت هل أنت منزعجة جدٱ ومن ثم يتيح لها المجال للحديث عن مشاعرها دون مقاطعه

3-عندما يخرج الرجل من كهفه

السؤال التحقيقي للزوجة كيف يمكنك أن لا تتجاوب معي وتكون بارد العواطف أو انك تسكت ولا تعود تقول لي ماذا يشغل ذهنك

فيفهم الرجل من كلامهاانه لايوجد سبب يبرر لك الصمت والأبتعاد عني هكذا أو أنك قاس معي ولا تحبني

يحاول هوشرح موقفه أنني بحاجة للأختلاء بنفسي لبعض الوقت أو لماذا خذا الكلام وانا لم اذهب سوي يومين

فتفهم هي من كلامه كالتالي عليك أن لانتزعجي من مثل هذا الأمر السخيف أونك دومٱ تلحين علي بالسؤال

كان يمكنها أن تكون أكةر تقديرٱ له أعرف أنك تحتاج لبعض الوقت بمفردك إلا أم هذا مازال يؤلمني أو لا مانع أن تذهب ألا أني اريدك ان تعرف بماذا أشعر

كان يمكنه ان يحسن مشاعرها اعلم انك لاتحبين ان ابتعد عنك وانااقدر هذا أو ان يدعوها للجلوس والحديث في الأمر ويحاول الأستماع لها

ومن المهم ان نذكز هنا أن كل المواقف السابقة تنطبق علي الرجل كما هي تنطبق علي المرأة كذلك

أذن فمحاولة فهم وجهة مظر الطرف الاخر وتفهم تصرفه وسلوكه من الامور التي يجب ان يبذل فيها كلا الزوجين الجهد كما لابد لهما مع الفهم والتفهم من مماولة تعديل سلوكيتهما من خلال ذلك الأدراك لاختلتف لغة وكلمات الرجال والنساء وماتحمله رسائلهم اللفظيه من معاني ..

خذ مثالٱ .

لقد اقترح عبد الرحمن علي زوجتة سلوي أن يتناولا فطارهما سويٱ قبل الذهاب الي العمل ..وغرحت سلمي بهذا الأقتراح واحضرت وجبه الأفطار في سعادة غامرة وقد كونت في عقلها صورة عن هذا الأفطار علي أنه لقاء بينهما يجلسان في عبر المنضدة الصغيرة متواحهين وكل منهما محتف بالأخر يردد كلمات الحب والود !!ولكن الزوجة سلمي فوجئت بأن زوجها عبد الرحمت قد جلس علي الجانب الاخر من المنضدة ثم فتح جريدتة امامه وبدأ يقرأ!!

فكانت اوراق المريدة حاجزٱ بينها وبين زوجها لايمكن اختراقه !!! في هذا المثال أن لم تتفهم سلوي الأختلاف الرائع بين الرجل والمرأة فستشعر ام في ذلك جرحٱ شديدٱ لمشاعرها ومن ثم ربما صرفت نظر عن هذا الرجل الذي لايعيرها اهتمامٱ …!!ولكنها حين تدرك أنه علي خلافها فهو لايشعر بحاجة للكلام لكي يؤكد حبه لها ةمودتة في العلاقه بينهما ولكنه فقط يحتاج رفقتها علي الأفطار ولا يعني هذا أنه يهملها ولاينشغل بها …

وايضٱ أم تفهم الزوج عبد الرحمن الدور الحيوي الذي يلعبه الكلام في تعريف المرأة للمودة والألفه لتنحي عن قراءة الجريدة وبدأ في الحديث إلي زوجتة

إن اختلاف الجنسين ذكر او أنثي يؤدي إلي خلاف في لغة التواصل و ثمالتحاور كما أن أختلاف الثقافات يؤكد هذا الأختلاف ..بل ان هذا الأختلافرقد يجعل مااعتقد أنا أنه يعبر عن الأمتنان والمودة ،يراه الأخر تجريحٱ …!!فنحت مثلٱ عندما نسأل الرجال عن سبب عدم الرضا في زيجاتهم فأن معظم الأجابات تركز علي أن الأزعاج من جانب الزوجة (ثرثارة)بينما فحين نسأل النساء فأن الشكوي تكون غالبٱ من عدم تنفيذ الزوج لوعوده؟!

تقول الزوجة:لقد وعدني بأن يأتيني بمطبخ جديد ولكن مضت عدة شهور ولم يحدث اي شئ !!

تري ما الذي يدفع الزوجات إلي الأزعاج والثرثرة والأزواج الي التهرب والتمردأنه حين وعد بمطبخ جديد شعرت الزوجة بحبه لها ولكن حين أهمل ولم يأت به أحست هي أنه أهملها شخصيٱ !! وكأنها تقوب لنفسها انه لايحبني يحبني بالقدر الذي كنت اتصوره ثم يتزايد هذا الشعور لديها فتقول يارب لقد اصبحت عند زوجي بلا قيمة !!

هنا يبدأ رادار الزوج في التقاط شئ ما لقد وعدتها بالمطبخ فعلا لأني أريد ان اسعدها ،لكنها تداوم علي ازعاجي والالحاح علي ولو كنت أتيت به الأن لكنت زوجٱ يهاب زوجتة وتسيطر علي أفعاله كلها ولا شخصية له!!

…هل من سبيل للخروج من هذا المأزق ؟نعم انه التفهم …كيف؟ ننصح الزوجة بعدم الالحاح وعدم تكرار تذكير الزوج بما وعد وكيف اخلف وعده … عندها يشعر الزوج بأنه يختار بكل حرية أن يأتيهالمطبخ …أننا اذا أردنا أن يستمع شركاؤنا إلينا فأن علينا أن تعلم لغتهم تدريجيٱ وان اردنا المزيد فعلينا أولٱ أن نكف عن طلبنا لما هو أكثر وبعد ذلك نطلب مانريد بلهجة ةلغة يمكن لشراكئنا أن يفهمومها …

((إن أي أحمق يسعه أن يلوم وأن يتهم وأن ينتقد بغ هذا مايفعله أغلب الحمقي فدعنا بدلٱ من أن نلوم شريك الحياة نحاول أن نفهم ونتحل الأعذار له فيما فعل فهذا أنفع من اللوم ، وهو يعقبه الشفقة .والرحمة والأحتمال ودعنا رجلٱ وامرأة نعتذر لشريك حياتنا حين نخطئ ..نعنذر له باللغة التي يفهمها للأعتذار !!

فالتعبير عن الأعتذار يختلف ايضٱ بين الرجل والمرأة …!!لن النساء يملن إلي الأعتذار بشكل متكرر ..بل يمكننا أن نقول الاعتذار عند المرأة شعيرة من شعائر المحادثة . ولذلك فأن تعبير أن اسفه عند المرأة لايعني دائمٱ أنا أعتذر ولكنه يعني،في بعض الأحيان انني أسفه لما حدث لك وهذا أقرب مايكون لتقديم المواساه ..فعلي سبيل المثال ، عندما يسأل الطفل أمه إذا ماكان قميصة المفضل نظيفٱ ليرتديه فترد عليه أمه قائلة أنا أسفة لقد غسلتة ولكنه ليس جاهزٱ فهو يحتاج إلي الكي !!

فهنا الأم تعرف أن تأخير القميص ليس خطأها فهي قد قامت بما يجب أن تقوم به وغسلته وبقولها انا اسفة فهب تقر بعلمها بأنه مستاء بل الأعتذار الواضح من المرأة يمكن إلا يقصد مضمونة علي الأطلاق ..

خذ مثالٱ..

كانت المدرسة تواجهة مشكله مع طالب عرف أنه لاسبيل ألي تقويمه وأخيرٱ ارسلت الطالب إلي مكتب الناظر الذي أخبرها في وقا لاحق في حجرة المدرسين أنه قد تم فصله مؤقتٱ فردت المدرسه ((أنني لأسفة))وأكدلها الناظر أنه ليس خطأك وقد فؤجئت المدرسة بتأكيده. لأنه لم يخطر ببالها أن يكون فصل الطالب من المدرسة هو خطأها حتي ذكر لها الناظر ذلك …!! فبالنسبة لها عبارة أنااسفة تعني أنني أعتذر ولكن كانت تعني أنني حزينه لسماع ذلك ثم أن المدرسه عندمااخبرت أبنتها الراشدة عن الموقف اتفقت ابنتها في الرأي علي أن رد فعل الناظر كان غريبٱ ولكن عندما أخبرت أبنها وزوجها أنتقداها علي قيامها بالأعتذار حيث لم تكن مخطئة فقد فسرو عبارة أنني لأسفه علي أنها أعتذار فالنساء تقول مرارٱ وتكرارٱ أسفه للتعبير عن الأهتمام والتعاطف وليس الأعتذار ..بمعني أنهن يستخدمن عبارة أسفة للتعبير مجازيٱ عن الألم ….وبينما تكاد كلمة أسفه أن تكون أحدي مفردات اللغة المتكررة الأستعمال عند،المرأة وأن مانت لاتعني دائمٱ الأعتذار فأن هذه الكلمة أسفة تكاد أم تغيب من قاموس اللغة الرجالي -ان صح التعبير -ذلك إن الرجل يميل إلي تجنب الحديث بطريقة تقلل من شأنة وهو يري أن الأعتذار ضعف ويمكن للأخر أستغلاله في المستقبل!!

خذ مثالٱ..

أعطت الزوجة خطابٱ لزوجها وطلبت منه أن يرسله بالبريد ووضحت أهمية ارسالة اليوم ..

وفي اليوم التالي وجدت الخطاب علي مكتبه في المنزل كما هو !!وحين سألته قال ببساطة لقد نسيت أن أرسله أمس !!

هكذا ..وبدون أبداء أي أسباب !!وبدون أعتذار !!

غضبت الزوجة غضبٱ شديدٱ ليس فقط لأنه لم يرسل الخطاب كما طلبت منه بل لأنه أيضٱ لم يعنذر وهذا يعني عندها أن هذا التصرف يمكن أن يتكرر في المستقبل!!

هنا يظهر كم هو مهم أن يعتذر الزوج .

أن الأعتذار في هذه الحال يمثل بالنسبة للزوجة ضمان لعدم تكرار هذا الخطأ مستقبلٱ .. ولكن أختلاف النظر يحعل نفس التصرف الأعتذار يمثل بالنسبة للزوج امرٱ أخر..إنه قد يعني عنده امرٱ غير مفيد ، فالرسالة كما هي لم ترسل سواء أعتذر أم لا بل ربما رأي الزوج الأعتذار في هذه الحاله لونٱ من ألوان النفاق فهو الأعتذار -كما يري الزوج مجردكلمات لاتعني أي عمل !!ولكن حين يفهم الزوج أن الأعتذار يمكن أن يكون أيضٱ أسلوبٱ لتحقيق التقارب مع شريكة الحياة …فأن هذا الفهم يجعل من السهل عليه الأعتراف بأرتكاب الخطأ والأعتذار عنه..

أخي الزوج/أختي الزوجة.

علينا أن نفهم لغة شريك الحياة ونحترم هذه اللغة ..فأذا نحن فعلنا ذلك ، فقد أمكننا فهم الطريقة التي يفكر بها شريك الحياة وما يدور في ذهنه ومن ثم نصل إلي تفسير سليم لما يقوم به من تصرفات ومايقوله من كلمات..!!

عندها سنستطيع أن نشطب من قاموس حياتنٱ عبارة ((أنت لاتفهمني ))لأننا تعلمنا ..لغة شريك الحياة وكلماتة..!!

(18 – 19)

من كتاب “حتى يبقى الحب: لمسات في فن التعامل بين الزوجين