شاركيه مواجهة مشكلاته – كتاب حتى يبقى الحب

حين يكون الرجل متضايقٱ أو يعاني من ضغوط فيتوقف عن الكلام، ويبدأ في التفكير لتدبير أموره ..وهو مايمكن أن نطلق عليه ((الدخول ألي الكهف))والرجل داخل هذا الكهف لايسمح لأحد بالدخول ولاحتي أعز الأصدقاء ..في مثل هذه الأوقات يجب أن تعلم المرأة أنه يجب عليها الأ تدخل عليه كهفه ..وأن تصبر عليه حتي يخرج إليها هو حين يكون علي مايرام…وألا تحاول الحاق به في كهفه ..!!فأن فعلت فأنها يجب الا تلوم نفسها حين يلدغها أحد هوام هذا الكهف !!!

إن الكثير من النزاعات الغير ضرورية بين الزوج والزوجة إنما تنجم عن لحاق الزوجة بزوجها في كهفه ..بينما يكون الفهم لحقيقة -أن الرجل يحتاج ان يكون وحده عندما يكون متضايقٱ -يكون هذا الفهم سبيلٱ لتقليل هذه النزاعات…

خذ مثالٱ ..

تشعر الزوجة ءن زوجها متضايقٱ ،وتراه قد انسحب وأثر الصمت تحاول أن تجعله يتحدث ..

  • فتسأله هل هناك مشكلة؟
  • فيقول لا
  • ولكنها تشعر أنه لا يزال يشعر بضيق .. فتسأله مرة اخري هل هناك شيئٱ يضايقك؟
  • يقول:لاشئ
  • تسأله هي : لا شئ ..لا هناك شئ ما يضايقك ..بماذا تشعر ؟
  • يقول أنا بخير دعيني وحدي …
  • تقول : كيف تعاملني يهذه الطريقه انت لم تعد تكلمني ..كيف لي أن أعرف بما تشعر أنك لا تحبني !!

عند هذه النقطة يفقد السيطرة ويبدأ بقول أشياء سيندم عليها لاحقٱ …

إن الواجب علي المرأة حين تسمع هذه الأجابات المختصرة لا شئ انا بخير …لاعليك ..لا مشكلة …أو غيرها من الأشارات التي تؤكد أن الزوج في طريقه إلي الكهف ..إن عليها في هذه الحاله أن تتركه ليتدبر أمره ، ولا تقتحم عليه كهفه!!

إن الرجل حين يقول ((أنا علي ما يرام))فأنما يقصد أنا علي مايرام وأستطيع أن اتعامل مع ما يزعجني ، لا أحتاج مساعدة شكرٱ لك ..

ولايقصد ابدٱ ((أنا لاأهتم…أنا لاأثق بك..))

وحين يقول أنت بخير ((فهو يريد أنا بخير لأني أتعامل مع ما يضايقني ، لا أحتاج أي مساعدة واذا احتجت ساسأل ))

ولا يقصد ابدٱ أن يقول ((أنني لا أهتم بما يحدث حتي لو ازعجك هذا ،أنا لا أهتم))

حين يقول لا عليك فأنه يعني..أنها مشكله ولكن لا لوم عليك، أستطيع حل الأمر داخل نفسي أذا لم تقاطعي عملتي هذه بطرح أسئله أخري ))

ولايقصد ابدٱ أن يقول :((لاعليك..لا شئ يحتاج إلي تغيير ..))إن بعض النساء لايفهمن كيف يتعايش الرجل نع الضغط ..أنهم يتوقعن أن يفتح الرجال صدورهم ويتحدثون عن كل مشكلاتهم كما تفعل النساء ..ولذلك فأن الرجل حين يدخل كهفه ، تستاء المرأة من أنه غير منفتح ،،وتشعر بألم حين يفتح علي الأخبار أو يمارس لعبه من هواياته ويتجاهلها..

…..ولكن حين تتفهم أن الرجل حين يقوم بذلك فأنه يحاول التعايش مع الضغوط ولايفعل ذلك أهمالٱ لها ..فأتها تستطيع أن تبدأ بالتعاون معه لتحصل علي ماتحتاج إليه بدلٱ من مقاومته …))

إن علي الزوجة أن تتعلم كيف تتقبل عزلة الزوج من حين لأخر ..فهو لايعزل نفسه عنها لأنه لايريد التحدث معها وأنما لأنه يحتاج إلي فسحة معينه من الوقت، لا يجد نفسه فيها مسئولٱ عن احد ..فسحة من الوقت للأنشغال بنفسه ، والشعور بأستقلاليته ..!!

والنصيحة الزوجية هنا

حينما يعزل الزوج نفسه عنك ، فاقبلي ذلك منه ، واعلمي أنه سيعود إليك..وفي جعبته الكثير من الحب والحنان والرعايه اكثر مما كان عليه من قبل ، وهنا يكون الوقت المناسب للتحدث معه ..

إن الرجل حال عزلته يحاول حل مشكلته بمفرده ،يتألم ويحتاج إلي المساندة فقدميها له علي النحو التالي:

  • أحترمي رغبة الزوج في الأنسحاب ..
  • لاتحاولي مساعدته في حل مشكلته بتقديم أقتراحات .
  • لا تحاولي رعايته بطرح أسئله حول مشاعره..
  • لاتجلسي عند باب الكهف تنتظرين خروجه .

لاتقلقي عليه وقومي بعمل شئ يجعلك سعيده ..حتي يخرج زوجك من عزلته ،ويعود إلي التواصل معك من جديد ..

واذا كان الرجل حين يفكر في أمر يهمه أو يحاول موازنة أمر يقلقه فأن يجب أن يعتزل من حوله ويسترخي،وحده !!

فأن المرأة حين تفكر في أمر او تكون قلقه من شئ ما فأنها تتكلم وتبث قلقها من حولها..!!

وحين لايفهن الرجل الأختلاف بين الرجل والمرأة ،فأنه لا يتواصل معا بيسر حين تتحدث عن مشاعرها ..((إنه يعتقد خطأ -أنها تخبره عن مشاعرها لانها تعتقد بطريقة ما أنه مسئول عنها !!..ولأنها متضايقه وهي تكلمه ، فأنه يفترض ايضأ انها متضايقه منه !!

ولكنه مع فهم الأختلافات بين الرجال والنساء ..تستطيع النساء أن يتعلمن كيف يعبرن عن ماشاعرهن دون أن تبدو وكأنها لوم ..وذلك عبر التوقف برهة بعد عدة دقائق من البوح لتخبره أنها ممتنه له لأنصاته ..

تستطيع أن تقول بعضٱ من التعليقات التالية:

  • أنني حقٱ مسرورة لأنني أستطيع أن اتكلم عن مشاعري ..
  • أنا أشعر بتحسن حين أشكو لك من كل هذا ..

…كما أنها تستطيع مع الشكوي أن تثني علي ماقام به الزوج لجعل حياتهل أسهل ..

فمثلٱ أذا كانت تشتكي من العمل ..فأنها بين حين وأخر تشير إلي أن مما يدعو إلي السرور أنها حين تعود ألي البيت تجده ..أو اذا كانت الشكوي من النفقات فأنها. تثني علي تعبه في العمل ..))

إننا في حاجة لأن يفهم كل من الرجل والمرأة بعضهما بشكل أفضل ..فأذا بدأ الرجل بتجاهل زوجته لأنه يمر بضغوط ومشكلات تحتاج منه التركيز فيها ..لا تأخذ المرأة الأمر بطريقة شخصية ، بل يجب عليها أن تدرك أنه يتعايش مع الضغط عليه بطريقة الرجل الخاصة في ذلك ..

في مثل هذه الأوقات حين تشعر برغبه في الحديث عن تلك المشاعر . لا بد أن زوجها يصادق علي مشاعرها وأن يفهم أم لها الحق في أن تتحدث عن شعورها بالتجاهل ، تمامٱ كما أنه من حقه أن ينسحب ويمتنع عن الكلام …))،

إن الرجل حين لايتفهم ((طبيعة المرأة وموقفها عن عزلته ، فإنه يبدأ في الدفاع عن نفسه وسلوكه بشكل يؤدي ألي مزيد من النزاع والجدل ،

وسنذكر الأن خمسة مواقف شائعه عن سوء الفهم هذا

1-تقول الزوجة أنك لاتستمع إلي )) فيقول لها .ماذل تقصدين بأني لاأستمع أليك ؟بل يمكنني أن اعيد عليك كل ماقلتيه )) عندما يكوم الرجل في كهفه الذهني ،فأنه يستطيع تسجيل كل ماتقوله زوجتة بأستعمال 10% من انتباهه المتوفر له وهو يعتبر أستماع 10%أستماعٱ كافيٱ ، بينما هي تطلب منه كل أنتباهه وتركيزه !!

2-تقول الزوجة ((أشعر وكأنك لست معي هنا ))

فيجيب الزوج ماذا تقصدين بلست هنا ؟ ألا تريني امامك؟))أنه يفسر الأمر بأنه اذا كان جسده هناك فكيف تقول بأنه غير متواجد إلا أنها قصدت شعورها وكأنه غائب .

3-تقول الزوجة ((إنك لاتهتم أبدٱ ))

فيقول لها طبعٱ أنا أهتم بك ،ولهذا فأنا أحاول أن أحل هذه المشكله التي أمامنا !!

إن تفسيره للموقف ،طالما أنه منشغل في حل مشكلة ما وأن هذا سينعكس عليهما معٱ أيجابيٱ فهذا دليل علي أهتمامه ورعايته ، إلا أنها تقصد أتها تريد أن تشعر بأهتمامه المباشر معها .

4-تقول الزوجة((أشعر وكأنني غير هامه بالنسبه لك ))فيقول ((غريب هذا الكلام أكيد أنتي هامه بالنسبه لي ))وهو يفسر الموقف بأن مشاعرها خطأ ، لأنه أنما يحل المشكله التي أمامه ليفيدها هي أيضٱ ، أنه لايدرك أنه عندما يعكف علي مشكله واحدة ويهمل المشكلات التي تهمها هي فأن أي امرأة يمكن ءن تحس بالأهمال الشخصي لها ، وستكون عندها نفس ردة الفعل .

5-عندما تقول الزوجة ((إنك تفكر كثيرٱ ولكن ليس لديك عواطف ومشاعر )) فيقول لها ((وما العيب في هذا التفكير ؟وكيف تريدنني أن أحل هذه المشكله أذن ؟))

….إنه يري الموقف علي أن زوجته شديدة الانتقاد، وهو أنما يقوم بأمر لابد منه ليستطيع حل المشكلة..ويشعر أنها لا تقدر الجهد الذي يبذله ، الإ أنه في نفس الوقت لعيقر بصدق مشاعرها وقد يخفي علي الرجل -في الغالب-أن يدرك كم يصبح بعيدٱ عن زوجته عندما ينعزل ويدخل كهفه ، ولمت عندما يعرف الرجل درجة تأثير أنعزاله علي زوجته فعندها يمكن أن يصبح أكثر تفهمٱ لموقفها ومشاعرها عندما تشعر بالأهمال وقلة الأهميه . أننا نؤكد علي فهم كل من الزوجين للأخر ، لأن هذا الفهم هو السبيل ألي التفاهم ببنهما .

فالمرأة حين ((تفهم))طريقة تكيف الرجل مع الأزمات والمشكلات ، سيساعدها ذلك علي حسن تفسير سلوك الرجل ، علي أنه طريقته المفضلة في التكييغ وليس تعبيرٱ عن مشاعره ومواقفه منها ، وبذلك تبدأ بالتعاون معه للحصول علي ماتريد بدل النزاع معه أو لومه علي طريقة تكيفه مع الأزمات أو محاولة الحديث معه وقتها !!

كما أن الرجل حين يعلم أم المرأة لا تحتاج حين تبدأ في الحديث إلا أن ينصت إليها الرجل- وأن لم يكن عنده مايقوله وأن هذا يكفيها لتتحسن. سكتشف أيضٱ أن الأنصات يساعده علي الخروج من عزلته كما يحدث له ذلك حين يمارس هوايه من هواياته ،أة يتصفح مشاكل العالم التي لم يصنعها هو في التلفاز أو الصحيفه مثلٱ ..

اختي الزوجة ..

عندما يبدو الرجل وكأنه يتحاهل زوجته فأنها نفسر هذا الأمر تفسيرٱ شخصيٱ ،إلا أنها عندما تفهم أنه يحاول التكيف مع أمرٱ ما فأن هذا سيساعدها كثيرٱ وأن كان لايذهب عنها شعورها ببعض الألم أو الأنزعاج ..

اخي الزوج

ترغب المرأة عادة في مثل هذه الأوقات في الحديث عن عواطفها ولذلك فمن المهم بالنسبه للرجل أن يخفف من ألمها وأنزعاجها وعليه أن يدرك أم من حقها الكلام فيما تحس به من الأهمال وعدم التأييد كما أن من حقه أن ينعزل في كهفه ويقلل الكلام..

(16 – 17)

من كتاب “حتى يبقى الحب: لمسات في فن التعامل بين الزوجين