الشجار بين الابناء (1)

مقدمة

من أكثر المؤرقات التي تكثر حولها الشكوى هي شجار الأبناء ، وذلك لما ينتج عنها من مشادات بينهم و ما يصاحبها من انفعالات تصل عند البعض للصراخ او البكاء وربما الضرب والشتم مسببة بذلك توتر الاهل وقد تجعلهم في حيرة في كيفية التعامل معهم دون انفعال .

كما يعتقد البعض أن الشجارات تعني كراهية الأخوة لبعضهم وأنها تعكس فشلهم في تربيتهم لأبنائهم ( وهذا اعتقاد خاطىء) . 
لذلك سنؤكد على نقطة هامة إذا سلمنا بها سنخفف عنا اللوم و الضغط والتوتر وهي أنه لا يخلو بيت فيه عدد من الأبناء من الشجار ، وأن الشجار مرحلة طبيعية من النمو ، وأننا يمكن أن نستثمر الشجار في زرع وتعزيز العديد من القيم و المهارات التي تفيد الأبناء وتؤهلهم للتعامل مع المجتمع الأكبر على اعتبار أن الأسرة هي النموذج المصغر عنه وفيها يتعلم ويتدرب على امتلاك المهارات الحياتية الأساسية وهي :

  1. فهم مشاعره والتعبير عنها بشكل صحيح
  2. احترام مشاعر وحقوق الآخرين 
  3. الدفاع عن حقوقه 
  4. مهارة الحوار والتفاوض
  5. مهارة حل المشكلات 
  6. تقبل الاختلاف 
  7. التسامح والصدق

إذاً يبقى السؤال الأهم

  • كيف نخفف من حدة هذه المشاجرات؟
  • وكيف أستثمرها بشكل سليم؟
  • ومتى أتدخل؟

هذا ما سنتناوله بالتفصيل لاحقاً ان شاء الله كونوا معنا

إعداد أ. نهى فتلون من فريق بصيرة للاستشارات التربوية والنفسية.