فتاوى خاصة بباب المسح على الخفين والجبيرة والخمار

س: ما حكم المسح إذا كان (الخفان) من الذهب والفضة؟

الجواب : لا يصح المسح على خفين من ذهب أو فضة أو محليين بالذهب والفضة على الرجل أو المرأة ‘ إلا اليسير من الفضة كما تقدم من باب الانية ولم يبح للنساء إلا ما جرت عادتهن بلبسه ليحضين عند أزواجهن والزائد عن ذلك لا داعي إليه وفيه أصل المنع فلبس النساء ما ذكر إنما هو من باب الرخصة ، أما الزائد عن ذلك فحكمه المنع لبسا ومسحا عليه.

“سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ”


س:هل يجوز للمرأة أن تمسح على الخمار؟

الجواب : المشهور من مذهب الإمام أحمد ‘ أنها تمسح على الخمار إذا كان مدارا تحت حلقها ‘ لأن ذلك قد ورد عن بعض نساء الصحابة رضي الله عنهن وعلى كل حال فإذا كان مشقة إما لبرودة الجو أو لمشقة النزع واللف مرة أخرى فالتسامح في مثل هذا لا بأس به وإلا فالأولى ألا تمسح .

“.فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين-رحمه الله”


س: ما حكم مسح الحلي الذي على الرأس؟

الجواب: لا يمسح عليه ‘ وليس في معنى الخفين.

“.سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ”


س: إذا لبدت المرأة رأسها بالحناء ونحوه فهل تمسح عليه؟

الجواب: إذا لبدت المرأة رأسها بحناء فإنها تمسح عليه ولا حاجة إلي أنها تنقض الرأس وتحت هذا الحناء لأنه ثبت أن النبي”صل الله عليه وسلم” ‘كان في إحرامه ملبدا ‘ فما وقع على الرأس من التلبد فهو تابع له وهذا يدل على أن تطهير الرأس فيه شئ من التسهيل .

” .فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله “


س: إذا دهنت المرأة رأسها ومسحت عليه هل يصح وضوؤها أم لا؟

الجواب: قبل الإجابة على هذا السؤال أود أن أبين أن الله عز وجل قال في كتابهََََ[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ]”المائدة:6″والأمر بغسل هذه الأعضاء ومسح ما يمسح منها يستلزم إزالة ما يمنع وصول الماء إليها ؛ لأنه إذا وجد ما يمنع وصول الماء إليها لم يكن غسلها ولا مسحها ،وباء على ذلك نقول : إن الإنسان إذا استعمل الدهن في أعضاء طهارته فإما أن يبقي الدهن جامدا له جرم فحينئذ لا بد أن يزيل ذلك قبل أن يطهر أعضاءه فإن بقى الدهن هكذا جرما فإنه يمنع وصول الماء إلى البشرة وحينئذ لا تصح الطهارة أما إذا كان الدهن ليس له جرم وإنما أثره باق على أعضاء الطهارة فإنه لا يضر ولكن في هذه الحالة يتأكد أن يمرر الإنسان يده على أعضاء الوضوء لأن العادة أن الدهن يتمايز معه الماء فربما لا يصيب جميع العضو الذي يطهره.

” .فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله”

كتاب فتاوى المرأة المسلمة لعدد من العلماء